ما هو الزواج بالإكراه؟

الزواج بالإكراه هو عندما يقرر أهلكِ أو عائلتكِ مِمَن ستتزوجين وأنتِ لا ترغبين بالزواج بتاتاً أو لا ترغبين بالزوج المختار لكِ. عندما يكون الزواج بالإكراه، لا يسألكِ أحد عن رغبتكِ إذا كنتِ أصلاً تريدين الزواج أو حتى أي شخص تحبين.

الزواج يكون مكره، عندما لا يكون لكِ الرغبة بالزواج أو حتّى لم تعطي موافقتكِ بالزواج أو عندما توضعين تحت الضغط وتكونين مجبرة بذلك.

لكِ حق الاختيار بحرية، إذ كنت تريدين الزواج ومِمَن! الحب والحياة الزوجية يجب أن لا يكونوا بالإكراه! الزواج بالإكراه ليس له علاقة بالدين!

ستمارس عائلتكِ الضغوط عليكِ، عندما تكوني غير راغبة بالزواج. سوف يحاولون إجباركِ بالزواج. أشكال الضغوط التي تُمارس من قبل العائلة مختلفة جداً ويمكن أن تكون كما يلي:

  • سوف يُلقى عليكِ اللوم من أهلكِ أو إخوتكِ أو من أقاربكِ بإسائتك لسمعة أو شرف العائلة
  • ضغوط نفسية (التزامهم الصمت، تجاهلهم لكِ، عدم محادثتكِ، منعكِ من الخروج، منعكِ منالاتصال مع الآخرين وحرمانكِ من المصروف اليومي)
  • شتائم
  • تهديدات بإعادتكِ إلى وطن عائلتكِ
  • الاعتداء الجسدي والجنسي (التهديد بالضرب، ضربكِ أو تعذيبكِ).

 

الزواج بالإكراه أو الزواج المدبّر؟

4 unge Frauen in weißen Hochzeitskleidern mit langem Schleier, die Münder der Mädchen sind mit Pflaster zugeklebt, die Arme mit rotem Stoff zusammengebunden

لا يمكن التمييز بسهولة بين الزواج بالإكراه والزواج المدبّر. ويُجسَم الأمر إذا كانت عائلتكِ تمارس الضغط عليكِ أو إذا كان بإمكانكِ قول كلمة "لا". تقييم المرء للزواج المكره أو الشعور به، يكون مختلفاً دائماً بين شخصٍ وأخر.

وحسب فهم أهلك للأمر بأنها "ضغوط خفيفة"، يجعلكِ تشعرين بأنكِ مرغمة. يوجد فتيات وشباب يكونوا موافقين باختيار أهلهم شريك حياتهم، بحيث يكون لهم القرار النهائي بالموافقة. عندما يكون الزواج بالإكراه، يعقد القران رغم عدم موافقة العروس أو العريس. سوف يُضغط عليكِ بشكل كبير وممانعتكِ لذلك قد تؤدي إلى نتائج وخيمة.